أفضل الإجراءات الطبية للتخلص من الكرش

يظهر الكرش لدى العديد من الأفراد من كلا الجنسين بسبب تراكم الدهون في منطقة البطن أو بسبب ترهّل الجلد في هذه المنطقة، وتتسبب عوامل مختلفة في الوصول لأي من هذين السببين؛ حيث تؤدي عوامل حياتية وصحية متنوعة لتخزين الدهون في منطقة البطن وصعوبة التخلص منها، كذلك تتسبب عوامل أخرى في ترهل الجلد وتشويه شكل الجسم، وهذا الأمر بمجمله يؤثر بصورة مباشرة على حالة الفرد الصحية والنفسية على حد سواء، الأمر الذي يستدعي منه البحث عن أكثر الوسائل نجاعةً في التخلص من الكرش، وهذه الوسائل تتمثل بالإجراءات الطبية التجميلية، مثل عمليات شد البطن وعمليات شفط الدهون الجراحية وغير الجراحية.

 

وبشكل أكثر تفصيلاً فإن عمليات شد البطن تُجرى بهدف التخلص من الجلد المترهل في منطقة البطن، والذي عادةً ينتج في حال التخلص من الوزن الزائد، أو في حال تكرار حالات الحمل والولادة عند المرأة وضعف عضلات البطن، وهذه العملية تنقسم لعدة أنواع، منها ما هو جراحي وينقسم لنوعين رئيسيين، الجراحة المصغرة والجراحة الكاملة، فخلال الجراحة المصغرة يقتصر الشق الجراحي على منطقة أسفل البطن، بينما يمتد الشق الجراحي في الجراحة الكاملة ليشمل محيط البطن كاملاَ، بالإضافة لعملية شد البطن بالليزر، وهو النوع غير الجراحي من هذا الإجراء ويقتصر على تسليط أشعة الليزر على المنطقة المستهدفة لشدها، ويذكر بأن تكلفة عملية شد البطن تعتبر مرتفعاً نسبياً، وقد تحتمل تكاليف إضافية في حال اختيار تقنية الليزر للإجراء.

 

أما فيما يتعلق بعملية شفط الدهون فهي مخصصة لإزالة الدهون المستعصية والتي عجز الفرد عن التخلص منها بالطرق الطبيعية القائمة على تحسين روتين الحياة الخاص به من حيث التغذية والنشاط البدني، وهي كذلك قد يتم إجراؤها بالشكل الجراحي أو غير الجراحي تبعاً لحالة الفرد الخاصة، ويمكن استنتاج أن اسعار شفط الدهون بالليزر في دبي مرتفعة نسبياً مقارنة بالعملية الجراحية التقليدية.

 

أما فيما يتعلق بطريقة الإجراء، ففي الطريقة الجراحية سيعمد الطبيب المختص لعمل شق في منطقة البطن، ثم سيتم إدخال أنبوب ليساعد على إخراج السوائل والدهون المفتتة من الجسم، بينما تعتمد الطرق غير الجراحية، سواء القائمة على تقنية الليزر أو الموجات فوق الصوتية، على تفتيت هذه الدهون دون الحاجة لعمل شق جراحي، ومما يجب الإشارة إليه في هذا السياق أن الطرق غير الجراحية مفضلة للاستعانة بها في حال عدم وجود كميات كبيرة من الدهون التي يُرغب بالتخلص منها؛ فهي غير قادرة وغير ناجعة في التخلص من الكميات الكبيرة من الدهون.