أهم ما يجب معرفته حول سرطان الفم

يُنظر لسرطان الفم باعتباره أحد المشاكل الصحية التي يجب التنبه لها بشكل أكبر وبصورة مكثفة، لأنه يعتبر من المشاكل الصحية التي تكون عاقبتها في معظم الحالات فقدان الحياة، وللتعريف أكثر بهذه الحالة لا بد من القول بأنه عبارة عن ظهور لأورام سرطانية أو بقع قابلة للتسرطن في منطقة الفم وجوفه، وعادةً ما يرجع سبب الإصابة لإصابة الخلايا الحرشفية نتيجة عدة عوامل من أبرزها استهلاك الكحول، والتدخين، وتناول بعض الأدوية، أو حتى الإصابة ببعض الأمراض.

وتتمثل الخطوة التنفيذية الأولى بزيارة الطبيب المختص في افضل عيادة لزراعة الاسنان في الامارات أو العيادات المتخصصة الأخرى؛ وذلك للحصول على التشخيص الدقيق والمناسب منه وفقاً للأعراض والعلامات الظاهرة، بالإضافة لنتائج الفحوصات التي يتم الخضوع لها، ويأتي ذلك في إطار محاولة الكشف المبكر عن الإصابة لضمان توفير العلاج في أسرع وقت ممكن وإنقاذ حياة المريض.

 

العلامات والأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب

حتى يعرف المريض بضرورة زيارة طبيب الأسنان لا بد له أولاً من ملاحظة ظهور أحد هذه الأعراض والعلامات أو مزيج من بينها، ومن أبرزها:

  • ظهور بقعة حمراء شاذة عن لون الغشاء المخاطي المحيط بها، او قد تكون بيضاء، ومن الممكن أيضاً مختلطة اللون ما بين الأحمر والأبيض.
  • وجود جروح في الفم بسبب أو بدون سبب وعدم شفاء هذه الجروح أو التئامها حتى بعد مضيّ ما يزيد عن 10 أيام.
  • الإحساس بوجود انتفاخ موضعي، وذلك سواء كان ناتج عن وجود جرح أو بدون أي جرح.
  • في بعض الحالات يمكن ملاحظة وجود بقعة سوداء أو بنية في الغشاء المخاطي، وقد تكون مترافقة بوجود جرح أو بدون، أو وجود انتفاخ أو بدون.

 

الإجراءات الوقائية والعلاجية من الإصابة

باستشارة الطبيب المختص بصحة الفم في افضل مركز تجميل في دبي يمكن التعرف على الخطوات الوقائية من الإصابة بسرطان الفم، والتي تتمثل بالالتزام بزيارة طبيب الأسنان بمعدل مرتين سنوياً للتأكد من عدم وجود أي بقع سرطانية أو قابلة للتسرطن، وعلاج أي منها إن وجد بشكل مبكر، علاوةً على ذلك يمكن التعرف على الوسائل العلاجية المتبعة لمثل هذه الحالات، والتي كما في غيره من الأمراض السرطانية تتمحور حول استخدام العلاج الجراحي لإزالة الورم، بالإضافة للعلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي، أو حتى الخضوع لمزيج من هذه الوسائل العلاجية، وهذا يعتمد على حجم هذه البقع واحتمالية انتقالها وانتشارها للمناطق الأخرى من الجسم.