خمس خطوات أساسية للحفاظ على الوزن المثالي

تبدأ محاولة خسارة الوزن الزائد الصحيحة والسليمة باختيار برنامج تخسيس الوزن المناسب، والذي لا بد وأن يكون قائماً على أسس علمية وتجريبية مثبتة، حيث بذلك يمكن ضمان عدم تعريض النفس لمشاكل صحية أنت في غنى عنها كنتيجة لاتباع خيارات خاطئة، وباتخاذ هذه الخطوة وتحقيق النتيجة المرغوبة والمتمثلة بالوصول للوزن المثالي تبدأ مرحلة تحدي جديدة تتمثل بالحفاظ على الوزن المثالي دون استعادة الوزن الذي تم خسارته، وهذا يتطلب اتباع مجموعة من القواعد يمكن ذكرها كما يلي:

  • الالتزام بنظام غذائي متوازن
    تشكل هذه الخطوة حجر أساس في عملية الحفاظ على الوزن المثالي، ويتطلب تطبيقها بالطريقة الصحيحة أن يتم الالتزام بتناول الأطعمة الصحية بعيداً عن العناصر التي تسبب زيادة الوزن، ومن ذلك الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه، والأطعمة البروتينية كمشتقات الألبان قليلة الدسم واللحوم خالية الدهون، مع تجنب العناصر التي تشتمل في محتواها على الدهون الضارة أو السكريات أو السعرات الحرارية العالية.
    إضافة لما سبق فإن اتباع نظام غذائي صحي يتطلب الالتزام بتقسيم الوجبات اليومية بحيث تتكون من 3 وجبات رئيسية ووجبات خفيفة فيما بينها، وذلك مع عدم الإغفال عن تناول وجبة الفطور أو إهمالها.
  • شرب الكثير من الماء
    لا يختلف اثنين على الفوائد العظيمة التي يمد بها الماء الجسم، وفيما يتعلق بموضوع خسارة الوزن فإن الماء يساعد على الحفاظ على خسارة الوزن من خلال ما يقدمه من الشعور بالشبع لفترة أطول، بالإضافة لأنه يخلص الجسم من السموم التي تتراكم فيه وتتسبب في زيادة الوزن، فتتمثل النصيحة هنا بالحرص على تناول 8 أكواب من الماء يومياً كحد أدنى، وزيادة ذلك خلال فترات الطقس الحار.

 

  • ممارسة التمارين الرياضية
    تساعد ممارسة التمارين الرياضية على تنظيم معدلات الأيض في الجسم، مما يسهم في رفع مستوى حرق الدهون والتخلص من السعرات الحرارية فيه، ولذلك فإن الانتظام على الممارسة الرياضية بمعدل 150 دقيقة أسبوعياً مقسمة بين أنواع مختلفة من أنواع الرياضة المختلفة تساعد في الحفاظ على خسارة الوزن دون عودة.

 

  • مراقبة الوزن باستمرار
    يمكن اعتبار عملية مراقبة الوزن بمثابة الأداة التحذيرية التي ترشد وتنبّه لوجود عادات سيئة تعمل على زيادة الوزن، وتتمثل النصيحة بالقيام بمراقبة الوزن بمعدل مرة أسبوعياً كحد أدنى؛ لتلافي الوقوع في فخ زيادة الوزن من جديد دون الشعور بذلك والعمل على حل هذه القضية في وقت سريع.

 

  • الاسترخاء والراحة
    يرتبط الشعور بالقلق والتوتر أو التعب بارتفاع مستويات هرمونات معينة في الجسم تتسبب في زيادة تناول الطعام، وبالتالي تتسبب في زيادة الوزن، فعند القلق يرتفع مستوى هرمون الكورتيزول الذي يتسبب بدورة بزيادة الشهية، كما أنه يرتبط بسلوك تناول الطعام بشكل سريع، الأمر الذي يزيد من الوزن دون شعور الفرد، وعند التعب يحدث في الجسم تأثير مماثل يتعلق بزيادة هرمون الجريلين الذي يزيد من الشعور بالجوع، وهذا يتطلب تنظيم روتين حياة يومي يشتمل على قسط كافي من النوم والراحة، بالإضافة لممارسة إحدى تقنيات الاسترخاء المفضلة.