المسيرة الفنية للفنان ماهر زين

يُعتبر ماهر زين فنان وموسيقي سويدي ذو أصول لبنانية، حيث ولد في طرابلس، ثم انتقل مع والده الموسيقي للعيش في السويد، وكان عمره في ذلك الحين ثماني سنوات، وواصل دراسته في السويد؛ فلقد تخرج من الجامعة في هندسة الطيران، ثمَّ عمل في توزيع الموسيقى، وعمل مع المنتج العالمي المغربي نادر خياط، وتتمثل مسيرته الفنية من خلال الآتي:

  • انتقل إلى نيويورك بعد نجاحه في السويد، وشارك في صناعة الموسيقى مع المنتج (رود-وان)، وحقق في ذلك الحين نجاحًا عظيمًا، ولكن رغم النجاح الذي حققه؛ إلّا أنَّه ظل يشعر بشيء خاطئ في حياته؛ إذ قال عن تلك المرحلة: (كنت أحب الموسيقى، ولكنني كنت أكره كلّ ما يُحيط بي، وكنت أشعر دائمًا أنَّ هنالك أمر غير صحيح).
  • رجع إلى السويد واجتمع مع بعض النشطاء في المجتمع الإسلامي في أستكهولم، ثمًّ شرع بتحضير بعض الدروس في أحد المساجد.
  • أطلق ألبومه الأول (الحمد لله) عام 2009، ويحتوي هذا الألبوم على 13 أغنية، وعند بداية عام 2010م جذبت موسيقاه العديد من المستمعين، وحظي بشهرة عالية في الأوساط العربية والإسلامية والغربية، ويمكن الاطلاع على الألبوم على مواقع أغاني عربية.
  • أصبح ماهر زين من أشهر الفنانين في ماليزيا مع نهاية عام 2010، حيث نال ثماني جوائز بلاتينية من خلال النجاح الكبير الذي حققه في ألبومه (Thank You Allah).
  • أطلق أغنية (Freedom) في عام 2011م، والتي استلهمها من ثورات الربيع العربي آنذاك.
  • حققت أغانيه أرقامًا قياسية بالنسبة للفن الإسلامي والعربي؛ حيث حصد فيديو كليب أغنية (إن شاء الله) 38 مليون مشاهدة على اليوتيوب، بينما حققت أغنية (يا نبي سلام عليك) 43 مليون مشاهدة، وفي عام 2010م صُنفت أغنية (يا نبي سلام عليك) كأفضل أغنية إسلامية من المحطة الغذاعية الموسيقية من نجوم إف أم، ويُشار إلى أنَّ معجبيه على الفيسبوك تجاوزوا 19 مليون معجب، وهو من الأمور التي امتاز بها هذا الفنان.
  • تُعدُّ الأغاني الإنجليزية من الأعمال الأساسية لماهر زين، كما غنّى بعض أغانيه بلغات أخرى، فأغنية (إن شاء الله) تتوفر باللغة الإنجليزية، والعربية، والفرنسية، والتركية، والماليزية، والإندونيسية، ويمكن الاطلاع عليها على مواقع اغاني عربية.